“شوق الزيارة”

في كل عام يزور قبر الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء في يوم الأربعين من شهادته، الملايين من كل أقطار العالم. من بعد شهادة الإمام الحسين (عليه السلام)، إن أحد تعاليم الأئمة المعصومين (عليهم السلام) المؤكدة هي زيارة كربلاء. بالإضافة الى الآثار التربوية و الروحية و التطورات المعنوية و الأخلاقية المكنونة [...]

“الإحياء”

لم تكن واقعة عاشوراء حادثة عابرة وقعت في نصف يومٍ سنة 61 هجري أو إنها كانت منفصلة مع وقائع ما قبلها و بعدها. لتلك الواقعة جذور ممتدة لحوادث سابقة و تحولات إجتماعية لدى المسلمين من زمن رحلة النبي الأكرم (صلى الله عليه و آله وسلم) الى سنة 60 هجري، و لا [...]

“أسطورة الصبر و العظمة”

إن الإمام الحسين (عليه السلام) لم يقم بعملٍ قط تحت تأثير الغضب، ولم يبتعد عن طریق الکرامة و العدل طرفة عينٍ أبداً. إن أحد أمثلة حسن خلق و كرم الإمام الحسين (عليه السلام) - الذي يبين أن ذلك الإمام الشهيد كان في كمال القدرة في مواجهة عوامل الغضب و الحقد - [...]

“القيام على الانحرافات”

قال الإمام الحسین (علیه السلام): "... أنّي لم أخرج أشراً و لا بطراً و لا مفسداً و لا ظالماً و إنّما خرجت‏ لطلب‏ الإصلاح‏ في أمّة جدّي‏..."(1) لقد ظهر بعد رحلة النبي الأكرم (صلى الله عليه و آله و سلم) انحرافات في الدين؛ و بهذا الحال مازال الكثير من المسلمين يتذكرون [...]

“شوق الوصال”

لقد كان "جابر بن عبد الله الأنصاري" (1) صحابي ذو مقام عالي و من الصحابة المقربين لرسول الله (صلى الله عليه و آله وسلم) و عاشقٌ ولهان من عشاق أبي عبد الله الحسين (عليه السلام). لكنه بدليل عمى بصره و كهولة سنه لم يستطع الحضور في واقعة كربلاء، لكن يكفي مباهاة [...]

«سجدةٌ على التراب.. عروج إلى الأفلاک»

یصف "ابن أبی الحدید"(1) أحد علماء أهل السنة الإمام الحسین (علیه السلام) قائلاً : "سید أهل الإباء الذی علم الناس الحمیة و الموت تحت ظلال السیوف إختیارا له علی الدنیة (أی الدنیئة و النقیصة کما فی المعجم الجامع)..، أبو عبدالله حسین بن علی بن أبی طالب (علیه السلام)، عُرض علیه الأمان [...]

«فی وصف المصاب»

إن زیارة الناحیة المقدسة هی من إحدى الزیارات المشهورة للإمام الحسین (علیه السلام) و قد نسبت الی ولی العصر و الزمان الحجة المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشریف)، بعباراتها الملیئة بینابیع العشق و العرفان و فیه معالم للتوسل و التقرب. عندما نقف على أعتاب هذه الزیارة، فإنها تصور لنا الوقائع و [...]

«النور الأبدي»

إن من إحدى المواضيع المهمة في حركة الإمام الحسين (عليه السلام) التي تُطرح مراراً و تكراراً عند المفكرين و عامة الناس هي أنه هل انهزم الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء أو انتصر؟ في ظاهر الأمر، ما وقع أصلاً في عصر يوم العاشر هو ان الإمام و أصحابه قد تخضّبوا بدمائهم [...]

«شمس تغرب فی الدم»

ثم إن الحسین (علیه السلام) دعا الناس إلى البراز فلم یزل‏ یقتل کل من برز إلیه ... و هو فی ذلک یقول:                          " القتل أولى من رکوب العار                      و العار أولى من دخول النار " قال بعض الرواة: فو الله ما رأیت مکثورا قط قد قتل ولده و أهل بیته [...]

«حق علی عنقي…»

قال الرواي: قلت لأبي الحسن [الإمام موسی بن جعفر](علیه السلام): "إن امرأتي و امرأة ابن مارد تخرجان‏ في‏ المأتم فأنهاهما. فتقول لي امرأتي: إن كان حراما، فانهنا عنه حتى نتركه و إن لم يكن حراما، فلأي شي‏ء تمنعناه؟! فإذا مات لنا ميت لم يجئنا أحد." فقال الإمام (علیه السلام): "عن الحقوق [...]

«فی بحبوحة السیوف»

بعد مرور حوالی خمسة عقود من رحلة رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم)، کان المسلمون فی عاصمتی الإسلام مکة و المدینة و عاصمتی الخلافة الکوفة و الشام، یرون التمسک بالدین فی طاعة الخلیفة مهما کانت صفاته وفی کل ما یأمر، و یرون فی الخروج علیه شقا لعصا المسلمین [...]

“ثورة شاملة”

عندما كان معاوية في أواخر عمره، إختار إبنه يزيد لولاية العهد(1)، و بذلك بنی مستقبلٌ مظلمٌ للأمة الإسلامية. و بهذه المناسبة بدأ الإمام الحسين (عليه السلام) ببعث رسائل صاخبة يطعن و يستنكر و یستقبح فيها أفعال معاوية، و قرر أيضاً أن يهيئ حشدا عموميا ليسلط الضوء علی الأمور للأمّة الغافلة و [...]

«قادة الفتح»

تتشكل أية نهضة من جزئين هما المکافحة و الرسالة. المقصود من المکافحة هو الجهاد و التضحية في طريق مقدس. أما المقصود من الرسالة هو التبليغ برسالة النهضة و بيان أهدافها. إن أهمية تبليغ الرسالة و بيان أهدافها في إنتصار النهضة ليست أقل من الفداء و التضحية، حيث انه إذا لم تتمّ [...]

«الولادة الحمراء»

عندما يكون هدف الإنسان معيناً و متعالياً و ذو جاذبية يزداد شوقه و سيسعى للوصول إلى هدفه، و لن يمنعه أشد المشاكل أو يردعه الضربات القاسية. فيسعى ذلك الشخص بعزيمة قوية باتجاه المتاعب و المصاعب. و على العكس فإن الإنسان الضعيف الإيمان و اليقين لن يكون له هدفٌ واضح للوصول اليه، [...]

«لقد وضعت الأمل فيك»

إن كان للإنسان في حياته مسنداً و دعماً في الشدائد و الحوادث، يكون ذلك عاملاً في ثبات الأقدام و حاجزاً عن مخافة الأعداء و المشاكل. إن التوكل هو التسند على العون الإلهي و نصرته. يأمر القرآن الكريم المؤمنين أن يتوكلوا على الله فقط و قد ورد في الروايات الإسلامية إن من [...]

شعلة ببهائها المحترقة

يوجد في عُرف عامة الناس بعض الكلمات من النوع التي تعطي لها عظمة و احتراماً و قداسة. و من هذا الکلمات التی بعضها محفوفة بالعظمة و القداسة فی عرف الناس أو عند المسلمین، هی عالم، فيلسوف، مخترع، بطل، أستاذ، مصلح، و غيرها. إذا كان هناك شخصاً یعرف المفاهيم الإسلامية فيعلم ان [...]

«مناجات أمیر العشق»

في يوم عاشوراء، كان الأعداء في تمام الاستعداد للحرب إلی أنهم قد منعوا الماء من أطفال الإمام و كانوا ينتظرون أقل إشارة كي يبدأوا المعركة، ولكن الإمام الحسين (عليه السلام) کما قال عند وروده بأرض کربلاء لم یکن یرید إبتداء الحرب بل و حتى إذا أمكن أراد أن يوعظ هؤلاء و [...]

« البكاء، عمق المحبة»

" لما أخبر النبي (صلى الله عليه و آله و سلم) ابنته فاطمة بقتل ولدها الحسين و ما يجري عليه من المحن بكت فاطمة بكاء شديدا و قالت يا أبة متى يكون ذلك قال في زمان خال مني و منك و من علي فاشتد بكاؤها و قالت يا أبة فمن يبكي [...]

« الحسين هو العشق . . . »

. . . أنظر الى يقين الحسين ، و قد حصل له اعلاه فإن حقيقة اليقين أن تصرف النفس عن الدنيا و تتجافى عنها، و قد حصلت له في يوم خرج من المدينة و لما نزل إلى كربلاء كتب إلى أخيه محمد الحنفية و سائر بني هاشم : " من الحسين [...]

« نافذتان و رحلة واحدة »

خيمة قائمة، و سنانٌ مدفونة، و سيوفٌ متعلّقة، و فرسٌ مربوطة، مشهدٌ عجيب قد ترائ من بعيد. و بعد فترة خرج قاصدٌ من القافلة ليُرسل رسالة الإمام الى صاحب الخيمة. ذهب القاصد و من ثم عاد،  أما عبيد الله بن الحر الحنفي الذي كان يرى تعلّق جميع الناس الى الدنيا، لم [...]

Go to Top