من: الوالد المدبر العمر

إلى: المولود رهینه الایام

“… (بنی) بصّره (أی بصّر قلبک) فجائع الدنیا و حذره صوله الدهر و فحش تقلب اللیالی و الایام، و اعرض علیه أخبار الماضین، و ذکره بما أصاب من کان قبلک من الاولین ، و سر فی دیارهم و آثارهم، فانظر فیما فعلوا و عما انتقلوا و أین حلوا و نزلوا، فإنک تجدهم قد انتقلوا عن الاحبه ، و حلوا دیار الغربه، و کأنک عن قلیل قد صرت کأحدهم. فاصلح مثواک، و لا تبع آخرتک بدنیاک…

یا بنی اجعل نفسک میزانا فیما بینک و بین غیرک، فأحبب لغیرک ما تحب لنفسک، و اکره له ما تکره لها، و لا تظلم کما لا تحب أن تظلم، و أحسن کما تحب أن یحسن إلیک. و استقبح من نفسک ما تستقبح من غیرک… و لا تقل ما لا تحب أن یقال لک و اعلم أن الاعجاب(1) ضد الصواب و آفه الالباب…

یا بنی إنی قد أنبأتک عن الدنیا وحالها و زوالها و انتقالها، و أنبأتک عن الآخره و ما أعد لاهلها فیها، و ضربت لک فیهما الامثال لتعتبر بها و تحذو علیها. إنما مثل من خبر الدنیا(2) کمثل قوم سفر نبا بهم منزل(3) جدیب(4) فأموا(5) منزلا خصیبا و جنابا(6) مریعا(7)، فاحتملوا و عثاء الطریق(8) و فراق الصدیق، و خشونه السفر، و جشوبه(9) المطعم لیأتوا سعه دارهم و منزل قرارهم، فلیس یجدون لشئ من ذلک ألما، و لا یرون نفقه مغرما، و لا شئ أحب إلیهم مما قربهم من منزلهم، و أدناهم من محلهم

و مثل من اغتر بها کمثل قوم کانوا بمنزل خصیب فنبا بهم إلى منزل جدیب، فلیس شئ أکره إلیهم و لا أفظع عندهم من مفارقه ما کانوا فیه إلى ما یهجمون علیه(10) و یصیرون إلیه.

… (بنی) أنک طرید الموت الذی لا ینجو منه هاربه، و لا بد أنه مدرکه، فکن منه على حذر أن یدرکک و أنت على حال سیئه قد کنت تحدث نفسک منها بالتوبه فیحول بینک و بین ذلک، فإذا أنت قد أهلکت نفسک.

یا بنی أکثر من ذکر الموت وذکر ما تهجم علیه و تفضی بعد الموت إلیه حتى یأتیک و قد أخذت منه حذرک، و شددت له أزرک(11)، و لا یأتیک بغته فیبهرک.(12) و إیاک أن تغتر بما ترى من إخلاد أهل الدنیا إلیها،(13) و تکالبهم(14) علیها، فقد نبأک الله عنها، و نعت لک نفسها،(15) و تکشفت لک عن مساویها…”

هذا قبسات من ما کتبه اب و امام حنون و واعی إلی إبنه الامام الحسن (علیه السلام)، و کأنه من وراء القرون یخاطب الأحرار و طالبی الحق فی العالم و یحثّهم علی تفکر و تأمل اکثر فی الحیاه.

 (مأخوذ من نهج البلاغه، کتاب رقم 31)

13 رجب، یبارک و یهنئ موقع الرشد العالم و بخصوص أنتم أصدقائنا الأعزاء،

ذکرى میلاد مولود الکعبه و إمام المتقین

أمیرالمؤمنین ،

الإمام علی بن أبی طالب ( علیه السلام ) .

………………………………..

الهوامش:

1- الاعجاب: استحسان ما یصدر عن النفس مطلقا و هو خلق من أعظم الاخلاق مصیبه على صاحبه، و من أشد الآفات ضررا لقلبه

2- خبر الدنیا: عرفها کما هی بامتحان أحوالها.

3- و نبا المنزل بأهله: لم یوافقهم المقام فیه لوخامته.

4- الجدیب: المقحط لا خیر فیه.

5-  أموا: قصدوا. 

6- الجناب: الناحیه.

7- المریع بفتح فکسر: کثیر العشب

8- و عثاء السفر: مشقته.

9- الجشوبه بضم الجیم: الغلظ، أو کون الطعام بلا أدم

10- هجم علیه: انتهى إلیه بغته

11- الازر بالفتح : القوه

12- بهر کمنع: غلب، أی یغلبک على أمرک

13- إخلاد أهل الدنیا: سکونهم إلیها.

14- التکالب: التواثب

15- نعاه: أخبر بموته. والدنیا تخبر بحالها عن فنائها