قال الإمام الرضا (علیه السلام): ” صديق كل امرئ عقله و عدوه جهله “

 (الکافی ، المجلد 1، الصفحة 10)

سأل ابن السکیت (و هو احدی مشاهیر الادباء فی زمن الامام الرضا (علیه السلام))  یوما من إمام الرضا (عليه السلام):

” لما ذا بعث الله عز و جل موسى بن عمران بالعصا و يده البيضاء و آلة السحر و بعث عيسى بالطب و بعث محمدا (صلی الله عليه و آله و سلم) بالكلام و الخطب ؟ “

فأجابه الامام (عليه السلام):

” إن الله تبارك و تعالى لما بعث موسى (علیه السلام) كان الأغلب على أهل عصره السحر فأتاهم من عند الله عز و جل بما لم يكن في وسع القوم مثله و بما أبطل به سحرهم و أثبت به الحجة عليهم و أن الله تبارك و تعالى بعث عيسى (علیه السلام) في وقت ظهرت فيه الزمانات و احتاج الناس إلى الطب فأتاهم من عند الله عز و جل بما لم يكن عندهم مثله و بما أحيا لهم الموتى و أبرأ لهم الأكمه و الأبرص بإذن الله عز و جل و أثبت به الحجة عليهم و أن الله تبارك و تعالى بعث محمدا (صلی الله عليه و آله و سلم) في وقت كان الأغلب على أهل عصره الخطب و الكلام فأتاهم من كتاب الله عز و جل و مواعظه و أحكامه ما أبطل به قولهم و أثبت به الحجة عليهم “

فقال ابن السكيت :  تالله ما رأيت مثلك اليوم قط ” (1)

إنّ هذه النقطة مثیرة جدا و هي أن معجزات سائر الانبیاء تختصّ الى زمانهم، واليوم هذه المعجزات ليست في متناول أیدینا و أمّا القرآن فهو الكتاب الوحيد الذي أنه معجزة أبدیّة و الیوم یمکن للناس مع التوجّه و التدبّر فی آياته أن يعرفوا وجوه المختلفة من اعجازه و منها الفصاحة و البلاغة . فلهذا فإنّ القرآن الكريم معجزة لكل الأعصار و الأمم و أنه منزّل من قِبَل الله سبحانه وتعالى.

(للإطلاع حول هذا الموضوع یمکنکم مراجعة مقالة اعجاز القرآن. )

29 صفر، یعزی موقع الرشد مسلمی العالم الذکری السنویة لشهادة

عالم آل محمد، الإمام الر‍ؤوف،

الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السلام)

………………………………….

الهامش:                                                                                                 

1-مأخوذ من کتاب علل‏الشرائع ، تالیف الشيخ الصدوق (ره)