قدم أعرابی نحو المدینة المنورة فسأل عن أکرم الناس فدُلّ على الحسین (علیه السلام). فدخل المسجد فوجده مصلیا فوقف بإزائه و أنشأ:

لم یخب الآن من رجاك و من                       حرك من دون بابك الحـلقة

أنـت جــــواد و أنـت معتـمـــد                        أبوك قد کان قاتل الفــسقة

لو لا الــذی کـان من أوائـلـکم                       کانت علینا الجحیم منطبقة

فسلّم الحسین (علیه السلام) عليه و قال: “یا قنبر هل بقي شی‏ء من مال الحجاز؟”

قال: “نعم قد بقي أربعة آلاف دینار.”

فقال: “هاتها قد جاء من هو أحق بها منا” ثم نزع بردیه و لفّ الدنانیر فیهما و أخرج یده من شق الباب حیاء من الأعرابي و أنشأ:

خـــذهــا فـإنی إلـیـك معتذر                        و اعلم بأني علیك ذو شفقة

لو کان فی سیرنا الغداة عصا                       أمست سمانا علیك مندفقة

لـکــن ریـب الــزمـان ذو غـیـر                        و الـکـف مـنـی قلیلة النفـقة

قال فأخذها الأعرابي و بکى.

فقال الإمام (علیه السلام): “لعلك استقللت ما أعطیناك”

قال: لا [و هل أعطيتني المال القليل؟] و لکن کیف یأکل التراب جودك. (1)

(مأخوذ من کتاب”مناقب آل أبي طالب (علیهم السلام)”، التألیف: “المرحوم محمد بن شهر آشوب(ره)”)

بمناسبة حلول الثالث من شعبان ،

يبارك و يهنئ موقع الرشد مسلمي العالم

 و بخصوص أصدقاء الموقع الأعزاء

ذكرى ميلاد رحمة الله الواسعة و نور الهداية و سفينة النجاة

الإمام الحسین بن علي (علیه السلام).