إن يوم عيد الفطر هو يومٌ حساس و أعطيت فيه وعد اسجابة الدعاء بواسطة شهر من الصيام و طاعة الأوامر الإلهية. و بعبارةٍ أخرى حتى و إن كان يوم العيد هو أول يوم من الشهر الجديد و قد انقضى شهر رمضان، و لكنه فرصة استثنائية أخرى للعباد لكي يستفيدوا من هذا اليوم من عناء شهرٍ كامل بنحوٍ أفضل. و في هذا الصدد ينقل ابن عباس من رسول الله (صلى الله عليه و اله وسلم):

«… فإذا برزوا إلى مصلاهم قال الله عز وجل: … يا عبادي سلوني ، فوعزتي وجلالي لا تسألوني اليوم في جمعكم لآخرتكم و دنياكم إلا أعطيتكم…»[note] 1- بحار الأنوار، المجلد 96، الصفحة 338-339 نقلاً عن أمالي المفيد.[/note]

و أيضاً نقل عن أمير المؤمنين (عليه السلام) بأنه قال في يوم عيد الفطر:

«…ألا و إن هذا اليوم يوم جعله الله عيدا وجعلكم له أهلا، فاذكروا الله يذكركم و كبروه و عظموه و سبحوه و مجدوه و ادعوه يستجب لكم… »[note] 2- بحار الأنوار، المجلد 91، الصفحة 31 نقلاً عن مصباح المتهجد.[/note]

علاوة على ذلك، فإن في ليلة عيد الفطر و يومه يفيض الله عز وجل على عباده من لطائفه و رحمته الخاصة، و قد روي عن الامام الصادق (عليه السلام) انه قال:

«إن لله عز و جل في كل ليلة من شهر رمضان عتقاء و طلقاء من النار … فإذا كان في آخر ليلة منه أعتق فيها مثل ما أعتق في جميعه»[note]3- الكافي، المجلد 4، الصفحة 68. [/note]

بالإشارة الى الرواية السابقة إن من أهم المحاور التي تمت التأكد منها مراراً في أدعية يوم عيد الفطر هي طلب المغفرة و العفو، و النجاة من النار و الفوز بالجنة. على سبيل المثال نقرأ مقطعاً من دعاء يوم عيد الفطر:

«…أسألك بحرمة وجهك الكريم يا لا إله إلا أنت أن ترضى عني وإن كنت رضيت عني فزد فيما بقي من عمري رضى و إن كنت لم ترض عني فمن الآن فارض عني يا سيدي و مولاي الساعة الساعة الساعة و اجعلني في هذه الساعة و في هذا اليوم و في هذا المجلس من عتقائك من النار عتقا لا رق بعده…»[note] 4- بحار الأنوار، المجلد 98، الصفحة 202 نقلاً عن البلد الأمين.[/note]

ومن هنا، بالتوجه لأهمية هذا اليوم و بالوعد الإلهي في استجابة الدعاء، كم هو عظيم أن نتأسى بأدعية أهل البيت (عليهم السلام) و نجري مع مقاطعها لكي يكون لنا حسن خاتمة في نهاية هذا الشهر الفضيل و يكون لنا متاعاً مناسباً للأشهر القادمة و لما تبقى من أعمارنا.[note] 5- إن الأدعية المتعددة و بالمضامين الطويلة في ليلة عيد الفطر و يومه منقول من ناحية المعصومين (عليهم السلام). يمكن للمهتمين مراجعة كتب شهر رمضان أو شهر شوال و ذي القعدة أو سائر كتب الأدعية ككتاب مفاتيح الجنان، مصباح المتهجد، زاد المعاد و الإقبال.[/note]

(مأخوذ من کتاب “في ضيافة شهر رمضان”، التألیف الدکتر أمين الأوحدي مع بعض الإضافات)

يبارك موقع الرشد تمام المسلمين و بالأخص أصدقاء الموقع الأعزاء

بمناسبة حلول عيد العبودية و رضا الله،

عید الفطر السعید.

الهوامش:

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *