خدمات موقع الرشد الإسلامیه

العقائد

فی قاعده رشد الشیعیه ، یمکنک أن ترى العلاقه بین الطائفه الشیعیه والإسلام

لقد شرح الموقع الإسلامی الشیعی الرشد بشکل شامل نمو جمیع المعتقدات فی شکل مقالات ذات مصدر قوی. من خلال دراسه هذه الحالات ، یمکنک معرفه العلاقه بین مبادئ الإسلام والمعتقدات الشیعیه. هنا سوف نریکم جمیع المعتقدات الشیعیه بشکل شامل ومع الحجج القرآنیه.

الاسئله و الاجوبه

یمکنک رؤیه جمیع أنواع المراسلات فی قاعده الرشد الشیعی

الیوم ، تعد الحاجه إلى تواصل مستمر ومتبادل مع الجمهور أمرًا ضروریًا ، لذلک یعتزم موقع رشد الانتباه إلى احتیاجات جمهوره من خلال قسم “اتصل بنا” والإجابه على أسئلتهم فی دائره المعتقدات الشیعیه والمجالات ذات الصله قدر الإمکان. . هذه الأشیاء تثیر الشکوک.

منشورالذکریات

یمکنک رؤیه جمیع أنواع المراسلات فی قاعده الرشد الشیعی

یرسل موقع رشد رسائل لمشترکیه فی مناسبات إسلامیه مختلفه ، سواء عید المیلاد أو استشهاد الأئمه ، الأعیاد الإسلامیه العظیمه ، إلخ ، والتی تحتوی على معلومات موجزه عن تلک المناسبه الخاصه. یمکنک الحصول على المعلومات التی تحتاجها هنا.

نحاول أن نخدم

الحمدلله ربّ العالمین الذی أقسم بالقلم فی قرآنه المبین، الحمدلله ربّ إبراهیم و موسى و عیسى والصلاه والسلام على رسل الله و على خاتم النبیّین، محمّد الأمین، الذی دعى متّبعیه إلى تلقّی العلم وإتباع الحقّ والدین، والذی لأجله أنزل الله برکاته على العالمین، و أفضل التحیّات على آله الکرام المنتجبین، الذین أذهب الله عنهم الرجس وجعلهم طاهرین، لا سیما بقیه الله فی الأرضین الحجه بن الحسن أمل المستضعفین الذی یظهر بإذن الله فیزیل الظلم والظالمین.السلام على کل من یبحـث عن الحقـیقه والصراط المستقـیم، الذین أسّس هذا الموقع لأجلهم وأهدى الیهم. ونأمل أن ننشر من خلال هذا الموقع المدرسه الفکریه لأهل البیت (علیهم السلام )  بأفضل صوره وأسلوب بعیداً عن کل التعصّبات والمهاترات، موظفین العقـل والمنطق اسلوباً للحوار والإقناع.هدفنا هو نشر المعارف والتعالیم الاسلامیه الشیعیه الى العالم، عن طریق تعالیم الرسول ( صلی الله علیه و آله ) وأهل بیته (علیهم السلام ) ، لرفع الخلل المعنویه التی تُحاصر مجتمعنا.

 

أهدافنا عن تشکیل موقع الرشد إسلامی

 

لقد شیّدنا هذا الموقع لنشر معارف أهل البیت (علیهم السلام ) بصوره موجزه و مختصره متوکّلین على الله عز وجل و تحت ظلّ العنایه الإلهیه و توجهات الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشریف)  و بمساعده ثله من الشباب الملیئه قلوبهم حبّاً للرسول الأعظم وأهل بیته الأطهار صلوات الله علیهم أجمعین. وقد إخترنا هذا الإسم للموقع تیمّناً بالآیه السادسه والخمسین بعد المائتین من سوره البقره المبارکه.إحدى مهام هذا الموقع هی الإجابه على الأسئله والشبهات التی تردّنا من خلال زوّار هذا الموقع حول المعارف الإسلامیه – الشیعیه، ونحن نستقبل استفساراتکم بکلّ سعه صدر و نحاول الاجابه على أسئلتکم. ان الموقع لیس فی صورته النهائیّه اذ هناک أقسام من مقالات الموقع  فی موضوعاتٍ متعدده فی مرحله التصحیح و الترجمه و غیرها، ولکن بإذن الله سوف یجهز بثلاث لغات الفارسیه و العربیه والإنجلیزیه.الجانب المهم فی هذا الموقع هو انّ محتویاته قد أعدت بطریقه تناسب احتیاجات الزوّار بإختلافها. ونحن أیضاً على اتصالٍ دائم مع مفکّرین وشخصیّات علمیّه شیعیه مهمّه و نأمل أن تستمرّ هذه الصله.نرجوا مراسلتنا إن کان لدیکم أیّ اقتراح أو رأی أو سؤال عن طریق الوصله “ الاتصال بنا ” الموجوده فی الموقع.