ان بطولات أبی الفضل کانت ولا تزال حدیث الناس فی مختلف العصور ، فلم یشاهدوا رجلاً واحداً مثقلاً بالهموم و النکبات یحمل على جیش مکثّف مدعّم بجمیع آلات الحرب (قد ضمّ عشرات الآلاف من المشاه و غیرهم) فیلحق بهم أفدح الخسائر من معداتهم وجنودهم؟

ویقول المؤرخون عن بسالته ـ یوم الطف ـ إنه کلما حمل على کتیبه تفرّ منهزمه من بین یدیه یسحق بعضها بعضاً قد خیّم علیها الموت ، واستولى علیها الفزع والذعر قد خلعت منها الأفئده والقلوب ، ولم تغن عنها کثرتها شیئاً.

وبالإضافه إلى ما یتمتّع به أبو الفضل العباس (علیه‌السلام) من البطولات الرائعه فانّه کان مثالاً للصفات الشریفه ، والنزعات العظیمه ، فقد تجسّدت فیه الشهامه والنبل والوفاء والمواساه ، فقد واسى أخاه أبا الأحرار الإمام الحسین (علیه‌السلام) فی أیام محنته الکبرى.

فهو صاحب لوائه ، ومدیر شؤونه ، و المتصدّی لخدماته و کان یشیع فی نفوس أصحاب أخیه و أهل بیته العزم و التصمیم على التضحیه و الجهاد بین یدیه، فقد استهان بالموت وسخر من الحیاه.

و الشیء الذی یدعو إلى الاعتزاز بتضحیه أبی الفضل و نصرته لأخیه الإمام الحسین (علیه السّلام)، أنّها لم تکن بدافع الأخوه و الرحم الماسه و غیر ذلک من الاعتبارت السائده بین الناس، و انّما کانت بدافع الإیمان الخالص لله (۱)، و هذا هو السرّ فی جلال تضحیته و خلودها عبر القرون و الأجیال.

و یقول الرواه: “انّه قد استوعب حبّه و الإخلاص له قلب أخیه الإمام الحسین علیه‌السلام حتى فداه بنفسه ، و کان علیه ضیفاً ، فلم یسمح له بالحرب حتى بعد مقتل أصحابه و أهل بیته ، لأنّه کان یشعر بالقوه و المنعه ، ما دام حیّاً إلى جانبه.”

و أخیرا فقد هوى إلى الأرض ، وهو یؤدّی تحیّته ، ووداعه الأخیر إلى أخیه قائلا: “علیک منّی السلام أبا عبد الله .”(۲)

و حمل الأثیر محنته إلى أخیه فمزّقت قلبه؛ و مزّقت أحشاءه؛ و انطلق نحو نهر العلقمی حیث هوى إلى جنبه أبو الفضل  و اقتحم جیوش الأعداء؛ فوقف على جثمان أخیه فألقى بنفسه علیه، وجعل یضمخه بدموع عینیه، و هو یلفظ شظایا قلبه الذی مزّقته الکوارث قائلاً: “الآن انکسر ظهری ، وقلّت حیلتی.”(۳)

و وصفه أرباب المقاتل بأنّه قام من أخیه و هو لا یتمکّن أن ینقل قدمیه، و قد بان علیه الانکسار، و هو الصبور، و اتجه صوب المخیّم، و هو یکفکف دموعه، فاستقبلته سکینه قائله: “أین عمّی أبو الفضل؟”

فغرق بالبکاء، و اخبرها بنبرات متقطّعه من شدّه البکاء بشهادته. و ذعرت سکینه، و علا صراخها. و لما سمعت بطله کربلاء حفیده الرسول (صلى ‌الله ‌علیه ‌وآله و سلم) بشهاده أخیها وضعت یدها على قلبها المذاب ، وهی تصیح: “وا أخاه ، وا عبّاساه ، وا ضعیتنا بعدک!”

و أخذت عقائل النبوه یلطمن الوجوه و قد أیقن بالضیاع بعده، و شارکهنّ الثاکل الحزین أبو الشهداء فی محنتهنّ و مصابهنّ، و قد علا صوته قائلاً: “وا ضیعتنا بعدک یا أبا الفضل!”(۴)

لقد أبدى أبو الفضل یوم الطف من الصمود الهائل، و الاراده الصلبه ما یفوق الوصف و برز أبو الفضل العباس (علیه‌السلام) على مسرح التاریخ الإسلامی کأعظم قائد فذّ لم تعرف له الإنسانیه نظیراً فی بطولاته النادره بل ولا فی سائر مُثله الأخرى التی استوعبت ـ بفخر ـ جمیع لغات الأرض.

«مأخوذ من کتاب “العباس بن علی(علیه السلام)”، تالیف: “مرحوم باقر شریف القرشی”»

یعزّی موقع الرشد

یوم تاسوعا الحسینی،

یوم ذکری ساقی المظلوم بکربلا ،

عباس بن علی(علیهما السلام)

کل من یحبونه، و بالأخص اصقاء موقع الأعزاء.

الهوامش:

۱- بینه فی القتال حینما قطعت یمینه و هو قائلا: “و الله ان قطعتموا یمینی، انی احامی ابدا عن دینی، و عن امام صادق یقینی”

ان الرجز فی تلک العصور کان یمثّل الأهداف و المبادئ و القیم التی من أجلها یقاتل الشخص ، و یستشهد فی سبیلها، و رجز سیّدنا العباس (علیه‌السلام) صریح واضح فی أنّه انّما یقاتل دفاعاً عن الدین ودفاعاً عن المبادئ الإسلامیه الأصیله، کما أنّه انّما یقاتل دفاعاً عن إمام المسلمین ولیس هناک أی دافع آخر وهذا هو السرّ فی جلال تضحیته.

۲- مقتل الحسین، المقرم، الصفحه ۲۸۲

۳- مقتل الخوارزمی، المجلد ۲، الصفحه ۳۰

۴- مقتل الحسین، المقرم، الصفحه ۲۸۳