حینما انطلق أبو الفضل العباس (علیه السلام) کالسهم الى المشرعه، یحمل السقاء والسیف واللواء، وقف الحسین (علیه السلام) على مقربه من المخیم یستشرف المعرکه، ولعل بعض النسوه من أهل البیت (علیهم السلام) کن یرمقن وجه الحسین (علیه السلام) ، لان فی وجهه کانت ترتسم صوره تلک المعرکه الفاصله.

یقتحم العباس المشرعه، یفر المدافعون عنها فرار المعزى عن الأسد الهصور، یحمل الماء ویأتی به. ولعل هذه الصور المشرقه کانت ترتسم فی ملامح سید الشهداء (علیه السلام) فتزداد اشراقا وانشراحا..

ولکن العباس (علیه السلام) یختار طریقا قریبا الى المخیم، وهو طریق النخیل. فیکمن له الاعداء بینها، وینادی عمر بن سعد بجنده البالغ عددهم ثلاثین ألفا : “لا تدعو العباس یصل الى اصحاب الحسین، فإنهم لو شربوا الماء لم ینج احد منکم من المقتل.”

وهکذا تتعبأ کل القوات ضد البطل؛ أربعه آلاف من الرماه یوجهون نبالهم على العباس. وینتشر سائر المقاتلین بین النخیل لیحولوا بین العباس وبین المخیم. فیکمن بعضهم له بین النخیل، ویقطعون یمینه ثم یساره، ولکن العباس ینطلق کالسهم الى المخیم لعله ینجح فی مهمته التی أمره بها الامام الحسین (علیه السلام).

کانت لحظات حاسمه، وکانت السهام تتقاطر علیه کوابل من المطر، وکان العباس (علیه السلام) یرتجز ویقول :

لا أرهــب الــمــوت اذا الــمـوت رقــا

حـتى أوارى فـی الـمـصالیـت لـقى

نفسی لنفس المصطفى الطهر وقا

انــی أنـا الـعـبـاس اغــدو بـالـسـقا

ولا أخــاف الــشـر یـوم الـملتقی (۱)

فجاء سهم فأصاب القربه واریق ماؤها، ثم جاءه سهم آخر فأصاب صدره فانقلب عن فرسه وصاح الى أخیه الحسین : “أدرکنی.”

فلما رأه صریعا بکى. وقال : “الان انکسر ظهری وقلت حیلتی.” (۲)

وقالت روایه : ضربه ملعون بعمود من حدید.

وعاد الامام الحسین (علیه السلام) الى المخیم، وارتسمت على محیاه علامات حزینه. لقد فقد نصیره الأول وصاحب لواءه، والعلامه من عسکره. تقول الروایه انه لم یخبر النسوه بمصرع أخیه العباس وانما تقدم نحو خیمته، وأنام عمودها وبهذه العلامه عرفت النسوه ان صاحب هذه الخیمه قد استشهد.

وقد أجاد الشاعر حین قال : “عمد الحدید بکربلاء خسف القمر …”

فسلام الله علیک یا أبا عبد الله، وسلام الله على أخیک وناصرک العباس، وعلى الدماء السائلات بین یدیک ورحمه الله وبرکاته.

«مأخوذ من کتاب ” العباس نصیر الحسین (علیهما السلام)”، التألیف: “آیت الله السید ممحمدتقی المدرسی” (مع قلیل من التلخیص)»

بمناسبه التاسوعاء الحسینی

یعزی موقع الرشد مسلمی العالم و أصدقاء الموقع الأعزاء

ذکری تعظیم أسطوره الشجاعه و الإیثار

أبی الفضل العباس (علیه السلام)

الهوامش:

۱- مناقب آل أبی طالب، المجلد ۴، الصفحه ۱۰۸

۲- بحار الأنوار، المجلد ۴۵، الصفحه ۴۲