إن الإیثار أعلى درجات الجود و السخاوه. و لقد کان الإیثار دائماً هتاف رسول الله (صلى الله علیه و آله و سلم) إلى أن مدح الله عزّ و جلّ المؤمنین فی محکم کتابه حیث قال:

“…و یؤثرون علی أنفسهم و لو کان بهم خصاصه …” (۱)

لقد روی أن النبی موسى (علیه السلام) سأل الله عز وجل لیریه بعض درجات الرسول الأکرم (صلى الله علیه و آله و سلم) و أمته. عندما رأى درجاتهم الرفیعه سأل الله عن سبب هذه الکرامه. فقال عز وجل:

“… بخلق اختصصته به من بینهم و هو الإیثار یا موسى …” (۲)

یمکننا البحث حول أبرز مصادیق الإیثار فی واقعه کربلاء، و إن أحد العناصر الأخلاقیه الموجوده فی واقعه کربلاء هی الإیثار. و هل هناک شخصیه  أعظم من أبی الفضل العباس (علیه السلام) لیجسّد لنا معنى الإیثار؟

إن تجلّی هذه العاطفه الإنسانیه و الإسلامیه ذو أهمیه بالغه فی واقعه کربلاء و قد تجلّت هذه الصفات فی أبی الفضل العباس (علیه السلام). لقد تجلّى إیثار العباس (علیه السلام) عندما باعد الأعداء عن مشرعه الفرات و دخلها بجواده إلى أن وصل الماء تحت بطن الجواد. لقد کان باستطاعه العباس (علیه السلام) أن یملأ القربه بالماء دون أن ینزل من جواده.

عندما ملأ القِربه بالماء أخذ قلیلاً من الماء فی کفّه و قرّبه نحو فمه. لقد رآه الحاضرین من البعید و یروون أنه ملأ کفّه ماءاً و لکنه لم یشرب من الماء. و لکن لماذا؟ لم یکن یعلم أحداً فی بادئ الأمر سبب هذا العمل. ینقل لنا التاریخ: “تذکّر العباس عطش أخیه الحسین (علیه السلام)، قال لا یمکن أن یبقى الحسین (علیه السلام) عطشانا و أنا أشرب الماء.”

فکیف عرف التأریخ هذا الموقف من العباس (علیه السلام)؟ لقد عرفه من الأشعار التی أنشدها. عندما خرج من الفرات بدأ بإنشاد أبیات. و لقد عرفوا من خلال أشعاره سبب عدم شرب العباس العطشان (علیه السلام) من ماء الفرات. فقال مخاطباً نفسه:

“یا نفس من بعد الحسین هونی و بعده لا کنتِ أن تکونی …

هذا الحسین شارب المنونِ و تشربین بارد المعینِ …

تالله ما هذا فعال دینی … و لا فعّال صادق الیقینِ.”

نعم! إن واقعه کربلاء هی مجلی الإیثار بأکمل و أعلی وجه و العباس بن علی (علیهما السلام) هو مظهر الإیثار حینما رفض رساله الأمان من قبل الأعداء، و عندما ألقی الخطاب فی لیله العاشر ببطوله و عرّف نفسه فداء لسید الشهداء (علیه السلام)، و أیضاً عندما سکب الماء علی الماء عند شده العطش. لقد آثر العباس (علیه السلام) إمامه و دینه علی نفسه. سوف یبقى موقف العباس (علیه السلام) فی کربلاء خالداً للأبد بسبب إیثاره و سیکون درساً لجمیع العالمین علی مرّ التأریخ و الدهور. لقد کان هذا الإیثار ما صار موسى (علیه السلام) متحیّراً فی أمر النبی الأکرم (علیه السلام) و أمته.

(مأخوذ من کتاب “الملحمه الحسینیه” ، التألیف: “الأستاذ الشهید مرتضى المطهری” (مع بعض الإضافات))

بمناسبه التاسوعاء الحسینی

یعزی موقع الرشد مسلمی العالم و أصدقاء الموقع الأعزاء

ذکری تعظیم مظهر الإیثار و المدافع عن الولایه

العباس بن علیبن أبی طالب(علیهم السلام).